Loading...

سوره الرحمن بصوت عجيب خاشع تهز القلوب Surah Rahman

انتظر تحميل الفيديو...

فيديوهات ذات صله

سوره الرحمن بصوت عجيب خاشع تهز القلوب Surah Rahman

سوره الرحمن بصوت عجيب خاشع تهز القلوب Surah Rahman بواسطة يقين الكند   5 years ago

16, 507, 295 مشاهده

140, 284 اعجاب   8, 498 استياء




Loading...


Loading...




نشر منذ 5 years ago

عدد المشاهدات 16, 507, 295 علي موقعنا

4.5   148782

Loading...

اقسم بالله اننا من اسره محتاجه ويعلم الله يتامى بلبيت وجدي كبير بلسن وسكن اجار وضاقت الدنيا بنا 😭 اقسم بالله اني صادق اقسم بالله اني صادق والله شاهد
للتبرع لنا عبر باي بال
paypal.me/nn19992011
والله يجزاكم خير انشاء الله في ميزان حسناتكم

التعرف إلى الله تعالى من خلال النعم سورة الرحمن مكّية وهي تعرف بـ (عروس القرآن) كما ورد في الحديث الشريف: (لكل شيء عروس وعروس القرآن سورة الرحمن).

وقد ابتدأت بتعداد نعم الله تعالى على عباده التي لا تحصى ولا تعد وفي طليعتها تعليم القرآن. ثم أسهبت الآيات في ذكر نعم الله تعالى وآلائه في الكون وفي ما خلق فيه (وَالسَّمَاء رَفَعَهَا وَوَضَعَ الْمِيزَانَ) آية 7، و (وَالْأَرْضَ وَضَعَهَا لِلْأَنَامِ) آية 10، و (وَالْحَبُّ ذُو الْعَصْفِ وَالرَّيْحَانُ) آية 12، و (مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ يَلْتَقِيَانِ) آية 19. ثم عرضت السورة لحال المجرمين (يُعْرَفُ الْمُجْرِمُونَ بِسِيمَاهُمْ فَيُؤْخَذُ بِالنَّوَاصِي وَالْأَقْدَامِ) آية 41 وحال المتقين السعداء (وَلِمَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ جَنَّتَانِ) آية 46 وتكرر

فيها ذكر (فبأي آلاء ربكما تكذبان) وردت 31 مرة في السورة. وقد ورد في الحديث عن ابن عمران أن رسول الله صلى الله عليه وسلم

قرأ سورة الرحمن على أصحابه فسكتوا فقال: ما لي أسمع الجنّ أحسن جواباً لربها منكم؟ ما أتيت على قول الله تعالى (قبأي آلاء ربكما تكذبان) إلا قالوا: لا بشيء من نعمك نكذب فلك الحمد. فكيف نختار بعد أن تعرّفنا على كل هذه النعم من الله تبارك وتعالى؟ وهذه السورة هي أول سورة في القرآن موجهة إلى الجنّ والإنس معاً وفيها خطاب مباشر للجن (سَنَفْرُغُ لَكُمْ أَيُّهَا الثَّقَلَانِ * فَبِأَيِّ آلَاء رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ * يَا مَعْشَرَ الْجِنِّ وَالْإِنسِ إِنِ اسْتَطَعْتُمْ أَن تَنفُذُوا مِنْ أَقْطَارِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ فَانفُذُوا لَا تَنفُذُونَ إِلَّا بِسُلْطَانٍ) آية 31 إلى 33.

وختمت السورة بتمجيد الله تعالى والثناء عليه لأن النعم تستحق الثناء على المنعم وهو أنسب ختام لسورة سميّت باسم من أسماء الله الحسنى (تَبَارَكَ اسْمُ رَبِّكَ ذِي الْجَلَالِ وَالْإِكْرَامِ ) آية 78 وهذا الختام يتناسب مع البداية في أروع صور البيان

تبليغ عن
.

Loading...